التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيفيه بيع منتج على النت

1

تنسيق إسرائيلي مصري غير مسبوق بذريعة "ولاية سيناء"

تنسيق إسرائيلي مصري غير مسبوق بذريعة "ولاية سيناء"


وصلت العلاقات العسكرية الإسرائيلية المصرية في الأيام الأخيرة، أعلى مستوى لها منذ توقيع اتفاق السلام بين الدولتين عام 1979، ويأتي التنسيق هذه المرة تحت ذريعة مكافحة تنظيم 'ولاية سيناء'، فرع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في مصر، ومحاصرة قطاع غزة.
وذكرت صحيفة 'واشنطن بوست' أن مصر وإسرائيل تتعاونان من أجل محاربة التنظيم في شمال سيناء وعلى الحدود الإسرائيلية المصرية، في الوقت الذي نشرت فيه كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، المئات من مقاتليها على طول الحدود مع غزة، لمنع تسلل أي من مسلحي ولاية سيناء إلى غزة، دون التنسيق مع مصر أو إسرائيل.
وارتفع مستوى التنسيق بين مصر وإسرائيل رغم إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بناء جدار على طول الحدود الإسرائيلية مع مصر، لمنع دخول مسلحي ولاية سيناء إلى إسرائيل وتنفيذ عمليات، مع العلم أن التنظيم لم يحاول تنفيذ أي عملية على الحدود الإسرائيلية منذ ظهوره قبل نحو عامين، رغم قربه من حدود إسرائيل الجنوبية مع سيناء وحدودها الشمالية مع سورية.
ويواجه الجيش المصري مشكلة حقيقية في مواجهة ولاية سيناء، إذ تكبد حتى اليوم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، بلغت مقتل أكثر من 250 جنديًا وعنصر أمن وتدمير أكثر من 100 مدرعة وناقلة جند، بالإضافة إلى تفجير مقرات أمنية وأخرى تابعة للشرطة في العريش والشيخ زويد ورفح، أوقعت مئات الجرحى.
ومنذ أكثر من عام، أطلق الرئيس المصري، الجنرال عبد الفتاح السيسي، حملة للقضاء على التنظيم في ولاية سيناء، لم تسفر حتى اليوم سوى عن مقتل عشرات المدنيين بسبب قصف مدن شمال شبه الجزيرة المصرية وهدم البيوت، دون النجاح في القضاء على التنظيم أو قتل قادته.
ويرى محللون عسكريون أن التنظيم يعمل وفق إستراتيجيات وصفوها بالعبقرية، ويستخدمون تكتيكات لم يسبق للقوات المصرية أن واجهتها أو تدربت عليها، ولهذا يستطيعون توجيه الضربات له في كل مكان بطرق مختلفة، عن طريق زرع عبوات ناسفة على الطرق التي تسلكها آليات الجيش أو تفجير عبوات وسيارات ملغومة عند حواجز الأمن ونقاط التفتيش، كذلك تفجير مقرات أمنية داخل المدن.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيفيه بيع منتج على النت

كيفيه بيع منتج على النت كيفيه بيع منتج على النت هناك ثلاثه طرق 1_البيع عبر الترويج المنتج  عبر موقغ التواصل الاجتماعى  الفيس بوك  توتر يوت يوب 2_البيع عبر مواقع الانترنت مثل موقع البيع مثل   لعل   مواقع الاعلانات المبوبه   هي الوسيله الافضل لبيع المنتجات المستعمله و الجديده و هي الوسيله الاكثر سهوله بين الوسائل الاخرى حيث تعد هي همزة الوصل بين كل من البائع و المشتري حيث تمكن كل من البائع بعرض منتجاته اى كانت مستعمله او جديده كما تمكن المشترى ايضاَ من عرض رغبته في الحصول على منتج محدد حال لم يجده في الاسواق العاديه او في مواقع التسوق و كل ذلك يكون بشكل مجاني ايضاً توجد بعض المزايا التى توفرها بعض المواقع و هي الاعلانات المدفوعه و هي تمكن البائع من الوصول الى شريحه اوسع على تلك المواقع عبر تميز الاعلان و اعطاءه مساحه اكبر للظهور على الموقع و تكون تلك الخدمه بمقابل ليس بالضخم, هذه كانت بعض التفاصيل الصغيره الان نترككم مع مجموعه لاشهر و افضل مواقع الاعلانات المبوبه العربيه اولكس يعتبر موقع OLX واحداً من مواقع الاعلانات المبوبه الاكثر شهره في الوطن العربي و ذلك لما

بالصور 10 معلومات لا تعرفها عن الممثلة السورية التي مارست جهاد النكاح مع داعش

انتشرت خلال الساعات الماضية أنباء عن فضح الممثلة السورية لونا الحسن، المعروفة بممارسة "البورنو"، علنيًا، بأنها على علاقة بأطراف من "داعش"، المصنفة كجماعة إرهابية، حيث أشارت التقارير إلى أنها كانت على علاقة مع مجد سليمان، واستمرت معه لفترة من الزمن بعد أن سرقت منه مبالغ خرافية وعندما اكتشف سرقتها لجأت لشخص يُدعى سامر الخوري، واتفقت معه على أن يشتري منزلًا لوالدها نواف الحسن، وقامت بتصوير بعض مقاطع البورنو مع سامر الخوري، وحصلت منه على مبالغ كبيرة حيث أن أخاها كفاح الحسن، معتقل في سجون تدمر بتهمة سرقة أموال الجيش واستطاعت إخراجه من السجن بمساعدة مالية من "الخوري"، ومساعدة الممثل فراس ابراهيم، ومن بعدها تركت سامر الخوري، وتعرفت على مهند حمود، أحد التجار المعروفين في سوريا، وعقب انتشار هذه الحداث ننشر معلومات لا يعرفها الجمهور عن لونا الحسن. 10-لونا الحسن، هي ممثلة سورية، ولدت في سوريا، وانتقلت إلى الإمارات العربية المتحدة. 9-درست القانون وتخرجت في كلية الحقوق بجامعة دمشق، ولكنها فضلت التمثيل على المحاماة، فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحي

حقيقة طلب شركة أمريكية ممثلين مصريين في أفلام إباحية.. «cairo scene» الاختبار في فيلا بالغردقة

شارك أثار خبر نشره موقع "cairo scene"، عن دعوة إحدي شركات أفلام البورنو الأمريكية لطلب ممثلين مصريين للعمل في أفلامها في لوس أنجلوس، حالة من الغضب بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك وتويتر"، خاصة وأن الموقع استند في معلوماته على دعوة نشرت في إحدي مواقع البورنو، وعندما تتبع النشطاء الدعوة وجدوا أن الموقع يروج لـ "كذبة أبريل".   ليست الأولى الغريب أن الموقع أكد أن هناك طبعة جديدة من "ديسين ديزني" نشرت آخر دعوة لها على كريجزلست مصر، الذي كان مثيرا للاهتمام على نحو مماثل، طلبت فيه ممثلين "رجال ونساء" من مصر تتراوح أعمارهم بين 18 و28 عامًا لإجراء الاختبارات في مدينة الغردقة لسلسلة من الأفلام الإباحية للكبار فقط تحت عنوان «الفرعونية».   وعاد الموقع "cairo scene" ليكذب الخبر ويؤكد أنه مجرد كذبة أبريل، وكان الموقع ذاته قد نشر في عام 2014 أن هناك نوادي للعراة تم افتتاحها على الشواطيء المصرية، ليعود ويُكذب الخبر مرة أخرى قائلا: "إن الخبر لم يكن حقيقيًا بل كان مجرد كذبة أبريل".   كذبة أبريل موضوع الخ